خلال إجتماعه بهما كلا على حده

وجه وزير المعادن بروفيسور هاشم على سالم ـ الشركة السودانية للموارد المعدنية ـ " الذراع الرقابي للوزارة" بدعوة الشركات ورجال الاعمال للذهاب الى ولاية وسط دارفور للعمل في مجال التعدين بالولاية ، كما وجه بعمل عقودات للمعدنيين التقليدين حتى تكون هناك عائدات للمركز والولاية. 

وأكد والي ولاية وسط دارفور الشرتاي جعفر عبد الحكم في تصريحات صحفية اليوم (الأربعاء) ان الدراسات الفنية التى قامت بها الهيئة العامة للابحاث الجيولوجية "الذراع الفني لوزارة المعادن " اثبتت وجود قائمة طويلة من المعادن على رأسها الذهب ، مشيرا الى اتفاقهم مع وزير المعادن على زيارة الولاية في القريب العاجل ،متوقعا ان تكون للزيارة ما بعدها في اطار ترقية وتطوير الإيرادات بولاية وسط دارفور.

وفي سياق ذي صلة وجه وزير المعادن بالبحث عن شركة مقتدرة وجادة للدخول في شراكة مع ولاية كسلا للاستثمار في مربع الامتياز المملوك لها ، كما طالب شركات التعدين العاملة في مجال الذهب والرخام بضرورة الايفاء بمتطلبات المسئولية المجتمعية للمجتمعات المحلية . 

وقال والى الولاية ادم جماع في تصريحات صحفية عقب لقائة وزير المعادن ان زيارته تأتي في اطار التباحث مع الوزارة للاستفادة من خيرات الولاية والمعادن الموجوده فيها على راسها الذهب والاحجار الكريمة والاسمنت والرخام ، ولفت جماع الى انهم تباحثوا مع الوزير حول المسئولية المجتمعية التى ستقوم بتنفيذها الشركات العاملة في ولاية كسلا.

تابعونا على