خلال أحتفال هيئة الأبحاث الجيولوجية بحصاد العام 2017

أكد مساعد رئيس الجمهورية الأستاذ."موسى محمد أحمد" أن وزارة المعادن حققت الأهدافة الأستراتيجية للتنمية المستدامة التي تسعى  البلاد تحقيقها وظلت من جانبها تلعب دورا مهما وبارزا لدفع عجلة الأقتصاد الوطني  عبر توظيفها للمناهج البحثية لتحقيق الريادة وتمكين البلاد من الأستغلال الأمثل لمواردها .

من جانبه قال وزير المعادن البروفيسور"هاشم على سالم" أن الهيئة العامة للابحاث الجيولوجية الزراع الفني لوزارة المعادن  ظلت وعبر عطائها المتواصل ركيزة أساسية من ركائز الأقتصاد السوداني من خلال مساعيها الحثيثة لتطوير قطاع التعدين عبر البحث والأستكشاف والتخريط الجيولوجي ورصد الزلازل وتحديث المعامل بما يوائم التقنيات الحديثة ،ودعا "سالم"خلال مخاطبته حفل حصاد العام 2017م الذي نظمته الهيئة العامة للأبحاث الجيولوجية بالوزارة اليوم (الأثنين) بتشريف مساعد رئيس الجمهورية الأستاذ"موسى محمد أحمد" ونائب رئيس لجنة الطاقة والتعدين بالبرلمان دعا الى ضرورة مراجعة الآداء والأستفادة من الأخطاء لتحقيق كل النتائج المرجوة .

من جهته كشف المدير العام للهيئة العام للأبحاث الجيولوجية د."محمد أبوفاطمة" أن أدارته واجهت عددا من التحديات أستوجبت الأهتمام والنظر أليها بعين الأعتبار انطلاقا من سعيها الحثيث في تنظيم قطاع التعدين بهدف خلق التوازن الأقتصادي وألتزاما ببرنامج اصلاح الدولة ومنهج مخرجات الحوار الوطني ،وأشار "أبوفاطمة" ان الهيئة العامة للأبحاث الجيولوجية وقعت  خلال العام المنصرم  عدد(13) اتفاقية امتياز و(41) رخصة بحث مطلق و(13)عقد لمخلفات التعدين بجانب (8) عقودات تعدين وعدد (202) رخصة بحث عام وتضاعف ميزانيتها من (192) مليون جنيه في العام 2017م الى (350) مليون للعام 2018م الأمر الذي يتطلب جهدا مضاعفا لتحقيق اختراق لكل التحديات عبر السعي لانشاء المختبرات المتكاملة وأنشاء بنك لتنمية الثروة المعدنية والعمل على اعتماد مصفاة الخرطوم واستكمال العمل لأنشاء بورصة الذهب والمعادن.

في السياق تعهد نائب رئيس لجنة الطاقة والتعدين بالبرلمان الاستاذة."رجاء ابوزيد" بتذليل كافة العقبات التي تعترض العمل التعديني بالبلاد عبر اجازة الخطط والتشريعات وأزالة كافة التقاطعات بين المركز والولايات واوضحت من جانبها ان وزارة المعادن اسهمت اسهاما كبيرا في دعم التنمية بالبلاد.

 

---------------------

المصدر:اعلام المعادن

الاثنين2018/1/29

تابعونا على