خلال مجلس تنسيق التعدين الذي انعقد اليو

قطع وزير المعادن بروفيسور هاشم علي سالم بمنع حريق الذهب خارج الاسواق المخصصة للتعدين وان يكون الحريق داخل الماكينات المخصصة والمساة "المعوجة" . ووجه الوزير خلال مخاطبتة مجلس تنسيق التعدين القومي في دورة انعقادة الاولي للعام 2018 اليوم (الثلاثاء ) بحضور ولاة ولايات (البحر الاحمر ، النيل الازرق ووسط دارفور ) والوزراء المختصين بملف التعديت في الولايات ، وجه الشركة السودانية بوضع القرار موضع التنفيذ لجهة ان حرق الذهب بدون الماكينات المخصصة لذلك وخارج الاسواق يشكل خطرا على البيئة وحياة المعدنين لاحتواء الذهب الزئبق ، واصفًا الاسواق بـ(البائسة ) لعدم توفر المياه النظيفة فيها بالاضافة الى عدم وجود الوحدات الصحية وسيارات الاسعاف ، مشيرا الى ان وزارته الت على نفسها انشاء اسواق نموذجية تتوفير فيها " المياه النظيفة ، الوحداث الصحية ، وسيارات الاسعاف" مشيرا الى ان ميزانية الاسواق النموذجية ضمنت في ميزانية الوزارة للعام 2018 ، مبيناً ان تطوير الاسواق ليست مسئولية الوزارة لوحدها ولكن بعد عدم ايفاء الولايات ووزارة المالية بتلك المهمة تطوعت  الوزارة بها لجهة ان المعدنين التقليديين يستحقون اكثر من ذلك خاصة انهم ورغم عدم توفير المعينات لهم الا انهم استطاعوا انتاج 90% من الذهب المنتج في البلاد ، مؤكدا ان مهمة وزارته الاولي والاساسية هي الانتاج والعمل على زيادته ، لافتا الى ان وضع السياسات كشراء الذهب وتوزيع الانصبة على الولايات وتحديد نسبها ليس من مهام وزارته وتابع بقولة : ( نحن في وزارة المعادن لا دخل لنا بوضع السياسات كفرض الرسوم وشراء الذهب وفتح النوافذ الخاصة بالبنك المركزي ، نحن مهمتنا فقط الانتاج وزيادته ولاشي غيره) مطالبا الولاة والوزراء المختصين بملف التعدين في الولايات والمعتمدين بعدم فرض رسوم على المعدنين التقليديين والشركات والمستثمرين في التعدين حتى لا يهربوا لدول اخرى ، داعيا الى تسهيل الاجراءات وعدم التشدد حتى لا تتسبب في هروب الاستثمار .

من جهته طالب وزير الدولة بوزارة المعادن اوشيك محمد احمد طاهر بازالة كافة التقاطعات بين المركز والولايات خاصة فيما يتعلق بفرض الرسوم على المستثمرين في قطاع التعدين لخلق بيئة استثمارية  تساهم في جلب شركات عالمية في القطاع . في السياق اكد ولاة ولايات (البحر الاحمر ، النيل الازرق ووسط دارفور ) على ضرورة حفظ حقوق الولايات فيما يتعلق بعائدها من الذهب والعمل على احكام التنسيق بين المركز والولايات فيما يتعلق بكل القضايا الخاصة بالتعدين ، كما طالبوا بضرورة استعجال انعقاد المجلس الاعلي للتعدين برئاسة رئيس الجمهورية المشير عمر البشير وعضوية ولاة الولايات التي بها نشاط تعديني لحل عدد من القضايا ذات الصلة بهذا القطاع.  في غضون ذلك نظمت وزارة المعادن بالتعاون مع مجلس الولايات ورشة التعدين التقليدي بين التحديات والتطوير والتي ناقشت عدد من الاوراق الخاصة بتطوير التعدين.

..........................................

المصدر : اعلام الوزارة

الثلاثاء : 13/2/2018

تابعونا على